العرب الاهوازيين بين مطرقة الازمة الاقتصادية و سندان الاعتقالات

جابر احمد
2012 / 2 / 7

تشهد منطقة عربستان - الاهواز – هذه الايام موجة من الاعتقالات طالت العشرات من ابناءها الاحرار، و جاءات هذه الاعتقالات على خلفية التصعيد العسكري القائم بين الولايات المتحدة الامريكية و الدول الاوروبية والعربية من جهة و الجمهورية الاسلامية الايرانية من جهه اخرى .
ولو كان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية فعلا جاد في مواجهة الغرب لأقدم على تنفيس الوضع الداخلي و الانفتاح على شعوب و قوميات ايران غير الفارسية التي تشكل جزءً كبيراً من نسيج المجتمع الايراني ، و لجمد صراعاته الثانوية لصالح صراعاته الاولية. لكن ما يقوم به النظام في ايران من مناورات عسكرية و تصعيد سياسي ضد الغرب و البلدان العربية ما هو الا "جعجعة بلا طحن" الهدف منها هو التستر على ما يعانيه النظام من مشاكل اقتصادية و اجتماعية و سياسية ومواجهة خصومه على المستوى الداخلي.
ورغم ان ايران قد شهدت في الاونة الاخيرة موجة من الاعتقالات في اطار سياسة نظامها القمعية ضد القوميات الايرانية المختلفة ، الا ان ما شهده اقليم عربستان من اعتقالات خلال الاسابيع الماضية يعتبر ظاهرة غير مسبوقة في تاريخ الاعتقالات الايرانية حيث تم لحد الان اعتقال اكثر 58 شخصا كلهم من الشباب. كما تأتي هذه الاعتقالات على خلفية الاوضاع الداخلية المتأزمة التي قد تنفجر في اي لحظة .
كريم عبديان يرد
في رده على مجموعة من الاسئلة و جهت اليه من قبل اذاعة صوت العراق الحر حول الاعتقالات الاخيرة التي شهدها وطننا و التي طالت العديد من المواطنين وادت الى استشهاد ثلاثة منهم تحت التعذيب قال السيد كريم عبديان رئيس منظمة حقوق الانسان الاهوازية ان هذه ليست المرة الاولى التي تشن بها الحكومة الايرانية حملات الاعتقال والقتل ضد جماهير شعبنا العربي الامن في عربستان الاهواز وقد تمت هذه الاعتقالات على خلفية عدة تهم باطلة منها التخابر مع الخارج و التواصل مع منظمات محظورة وهي تهم واهية ، و ما يميزهذه الاعتقالات كونها شملت اكثر من مدينة اهوازية وقد اقترنت بالعنف و التعذيب الجسدي بحيث استشهد بسببها ثلاث من خيرة الشباب العرب الاهوازيين .
ورد على سؤال ما ذا انتم فاعلون ازاء هذه الاعتقالات ؟ قال السيد كريم " كما تعلم اننا لا نقف مكتوفي الايدي ازاء ما يجري من قتل و اعتقالات تجاه شعبنا و قد قمنا سابقا و سنقوم في الوقت الحاضر بحملة اعلامية شاملة نوضح من خلالها نوع و شكل الجرائم التي يرتكبها النظام الايراني ضد شعبنا , وهذه الحملة سوف تبدأ من تواجدنا هنا في الولايالات المتحدة الامريكية و سوف تشمل البلدان الاوروبية وخاصىة برلمان الاتحاد الاوروبي ، وكذلك مؤسسات المجتمع المدني و خاصة تلك المدافعة عن حقوق الانسان ، كما سوف نثير الموضوع على مستوى المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان و المنظوية تحت هيئة الامم المتحدة والتي سبق وان وقفت وفقة مشرفة مع معتقلي شعبنا . كما اننا سوف نطالب المنظمات الدولية بارسال مندوبين لتقصي الحقائق خاصة ما يجري الان في مدينة الشوش و الحميدية لان ما جرى ويجري الآن يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون الدولي كما سوف نتحرك باتجاه مؤسسات المجتمع المدني ولا سيما المنظمات العربية المدافعة عن حقوق الانسان لفضح الجرائم التي يرتكبها نظام الجمهورية الاسلامية الفاسد بحق شعبنا العربي الاهوازي الصامد " .
منظمة حقوق الانسان تصدر بيان هام
من جهة اخرى اصدرت منظمة حقوق الانسان الاهوازية بيانا مهما حول هذه الاعتقالات اكدت فيه هذه الاعتقالات وقالت في بيانها ان هذه الممارسات هي محاولة يائسة يقوم بها النظام كخطوة استباقية لعرقلة اي تحضيرات قد يقوم بها الشباب العربي في الاهواز لاحياء ذكرى انتفاضة ابريل/نيسان عام 2005 التي راح ضحيتها المئات من الاشخاص وجرى خلالها اعتقال اعداد كبيرة من المواطنين العرب المطالبين بحقوقهم الثقافية والقومية في الاهواز.
واكدت المنظمة في بيانها ان احد المعتقلين ويدعى "ناصر آلبوشوكة" ( العمر 20 عاماً) قُتل تحت التعذيب في يوم 30 ينايركانون الثاني من الشهر الماضي باحد السجون السرية في مدينة الاهواز. كما توفي شاب آخر اسمه محمد جاسم كعبي اثر تعرضه للتعذيب في سجن مدينة سوسة (شوش) في يوم 2 شباط/ فبراير 2012.
وقالت المنظمة في بيانها ان هناك خطر حقيقي يتهدد حياة هؤلاء المعتقليين، وعددهم 58 وناشدت عبر بيانها الهيئات الدولية وفي مقدمتها منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش وكذلك المنظمات الايرانية المدافعة عن حقوق الإنسان الى مطالبة السلطات الايرانية بالتعهد بضمان سلامة المعتقلين وحمايتهم ضد التعذيب بكل اشكاله، الجسدي والنفسي، ومعاملتهم وفق المعايير الدولية التي ينص عليها القانون الدولي وميثاق الامم المتحدة والاعلان العالمي لحقوق الانسان، والافراج الفوري واللامشروط عن السجناء العرب وكافة السجناء في المناطق القومية وكل انحاء ايران.
قائمــة المعتقلييـــن:
المعتقلون في مدينة الشوش: سجاد كعبي، - احمد زغيبي 21 عام، عثمان زغيبي، مهدي خسرجي، امير سرخي، جعفر كعبي، كاظم دبات، جعجع چناني، مرتضي موسوي، فيصل دبات، کريم کعبي، عدنان زعيبي، مسلم مزرعاوي، مهدي نواصري، حسن نواصري، علي کناني، ابراهيم حيدري، سالار عبيداوي( 35سنه)، جاسم کعبي متزوج اعتقل مع اولاده، خديجه کعبي (بنت جاسم كعبي)، محمد کعبي (ابن جاسم كعبي) استشهد تحت التعذيب، عاشور دبات مع ابنه، عادل دبات (20 سنه ساکن منطقه دوار شوش)، حميد کعبي (21 سنه قرية كعب احمد موله)، احمد دبات.
المعتقلون في مدينة الحميدية: عيدان شاخي 37 سنه- متزوج عنده 4 اطفال، خالد عبيداوي 25 سنه، حسن عبيات، سيد فرج موسوي- متقاعد من الحرس الثوري- متزوج - 4 اولاد و2 بنات، محمد عدنان حلفي، كريم مجيد دحيمي- 26 عام، جمال نزال عبيات، جليل نزال عبيات، علي حيدري، هادي منابي، حيدر عبيداوي، عباس ثامر، حسن منابي صالحي 33 سنه- متزوج- مدرس، غالب منابي 37 سنه - متزوج – فنان، عدنان ساعدي (عماد في الجنسيه) ابن جمعه 25 سنه، ايوب جمعه ساعدي 23 سنه، عدنان چلداوي 26 سنه، عادل چلداوي 23 سنه، مجيد باوي 35 - متزوج(معاق – مصاب بشلل)،
المعتقلون في حي كريشان: محمد نعامي، سعدون سيلاوي، جاسم مرواني، توفيق حيدري، علي شريفي، طاهر معاوية، وليد حمادي.
المعتقلون في كوت عبدالله و الملاشية بتاريخ 17-01-2012: استاد عبدالواحد بيت صياح (ابو ماجد) - بن حميد - 47 سنة – متزوج، حميد خنفري بتراني (ابونادية) - بن حاشي – 44 سنة – متزوج، جمال حزباوي (ابوخالد) - بن ناصر – 44 سنة- متزوج، غازي هندالي فرحاني (ابو شرار) - بن عبدالرزاق – 38 سنة- متزوج، سيد احمد نزاري - بن حميد – 65 سنة- متزوج، خلف زبيدي (ابوصلاح) – 43 سنة- متزوج، سعيد خزرجي (ابومحمد) – متزوج، احمد عفراوي (ابوشهاب) – متزوج، حسين خزرجي (ابوعلي) – متزوج.