أين أبناؤنا؟

أشرف أيوب
2004 / 12 / 27

اللجنة الشعبية لحقوق المواطن بشمال سيناء

أين أبناؤنا؟

هل انتهت فترة عزل سيناء عن جيشها المصري.. وانتهت معها الفترة التي تراقب فيها القوات المتعددة الجنسيات ( M . F .O ) كل مكان لنتأكد من بقاء سيناء معزولة السلاح ورهينة التهديد الإسرائيلي والأمريكي الدائم ؟

هل انتهت هذه الفترة لنبدأ فترة أخرى يبدأ فيها التفتيش في ضمائر البشر عن أي عداء لإسرائيل ليتحول الأمر من مجرد التسليم لإسرائيل إلي العمل لصالحها حتى وإن كان ذلك بالتعدي على محرماتنا وبيوتنا ونسائنا وأطفالنا؟

إن اعتقالات أبناء سيناء وأخذ الرهائن والتعذيب وإرهاب الناس هو بداية مرحلة جديدة تمهد فيها أرض سيناء لمشاريع إسرائيل والمصريين المتصهينين في الحكم يتشارك فيها السيد الصهيوني مع عبده التابع لفرض أمن إسرائيل علينا خاصة على حدودنا الشرقية المستباحة.

إن هذا ما يريدونه من اعتقال أبنائنا وتعذيبهم.. لدرجة أن لا يعرف أحد من ذويهم أين هم؟ ولماذا خطفوا؟.. وبأبشع وسائل جيوش الاحتلال قاموا بتكسير البيوت واحتجاز الرهائن مع الإذلال والتعذيب في التحقيقات وبأمر أجانب أثناء التحقيقات ( كما جاء على لسان معتقلين بتقارير منظمات حقوق الإنسان بمصر والعالم) ومن سيكون هؤلاء الأجانب سوى أمريكان وصهاينة.

أين أبناؤنا؟.. ما مصيرهم؟.. ما مصيرنا؟ ما مصير وطننا؟.. وطننا الذي يحكمه أناس يفعلون ذلك فينا خدمة لأعدائنا.

لن يمرر عبيد إسرائيل سياساتهم إلا على أجسادنا.. لن تكون إسرائيل وكأنها وطن لنا.. لن يتم إرهابنا أو خرس ألسنتنا أو شل حركتنا.

إن من يفرط في الوطن يفرط في المواطن.. ومن يجعل الوطن بائساً يجعل حياة المواطن أكثر بؤساً.

أعيدوا لنا أبناءنا.. أما حريتنا وكرامتنا فنحن كفيلون بها. أبناؤنا سيعودون يوماً ولو رغماً عنكم وسيخرج الآلاف بل الملايين يلعنون اليوم الذي حكمنا فيه مجرد خدم للأعداء.. وسنظل تلعنكم كل حبة رمل في سيناء وكل نفس ينبض بحياة حرة.. لن نتنازل عنها.

العريش في يوم الجمعة 10/12/2004

اللجنة الشعبية لحقوق

المواطن بشمال سيناء

مقرها الدائم حزب التجمع