ما ذا يعني تيار الاحياء الوطني العراقي؟!

سليم مطر
2011 / 12 / 8



للاجابة على التساؤلات المطروحة عن ماهية هذا الاتجاه او التيار الجديد، نقول، ان (تسمية التيار) لا تعني تنظيم او حزب محدد، بل اتجاه ثقافي ـ سياسي بالمعنى الواسع والمفتوح، ويشمل مختلف الافراد والجماعات والتنظيمات التي تؤمن بثقافة ومبادئ هذا الاتجاه.
منذ اعادة ميلاد العراق في اوائل القرن العشرين، ظلت تسيطر على الساحة التيارت الاربعة التالية:

1ـ التيار الليبرالي، وهو تيار غربي حداثي يؤمن اساسا بالاقتصاد الحر والديمقراطية الليبرالية. وقد ظل ضعيفا بسبب ضعف الراسمال الخاص وسيطرة اقتصاد الدولة النفطية.

2ـ التيار القومي. وهو لا يؤمن بالعراق الحالي ويدعو الى اوطان جديدة قائمة على اساس القومية اللغوية العرقية. وهو تيار واسع ونشط وشمل العديد من التنظيمات والاحزاب العربية والكردية والتركمانية والاشورية وغيرها. وقد ضعف قسمه العروبي كثيرا بعد سقوط البعث العربي، كذلك النهاية مقبلة بالنسبة للبعث الكردي.

3ـ التيار الماركسي. ويدعو الى سيطرة الطبقات الكادحة، ولا يهتم كثيرا بوحدة العراق بل يفضل عليها الاممية العالمية. وهو يؤمن بالثقافة المادية العلمية والطبقية الرافضة تماما لخصوصيات الهوية الوطنية (الثقافية ـ التراثية ـ الدينية ـ التاريخية). ويشمل مختلف التنظيمات والاحزاب التابعة للقوى الشيوعية العالمية المتنافسة، وكان اكبرها الحزب الشيوعي العراقي التابع لموسكو. وقد انتهت تقريبا جميع هذه التنظيمات بعد نهاية المعسكر الاشتراكي في اعوام التسعينات.

4ـ التيار الاسلامي. ويدعو الى الثقافة والشريعة الاسلامية ووحدة العالم الاسلامي. ويشمل العديد من التنظيمات والاحزاب الشيعية والسنية والكردية. ويعتبر حاليا اقوى التيارات وله شعبية وسيطرة كبيرة على الدولة خصوصا بقسمه الشيعي.

كل هذه التيارات رغم اختلافاتها وحتى صراعاتها الكبيرة، الا انها تجتمع على نقطة مشتركة واحدة كبيرة واساسية:
اعتبار (الهوية العراقية بكل ابعادها الثقافية ـ التاريخيةـ التراثية ـ الدينية)، بالاضافة الى مسألة (وحدة العراق) امرين ثانويين جدا، بل وقتيين ومرفوضين، خصوصا بالنسبة للقومييين العرب والاكراد!!! وبدرجة اقل بالنسبة للاسلاميين والماركسيين. اما الليبراليين فهم في كل الاحوال ضعفاء ويتبعون التيار الذي يهيمن على الساحة.
ميلاد تيار الاحياء الوطني
في غالبية امم الارض المستقرة، بما فيها امم الغرب المعروفة، يمكنك ان تكون ليبراليا وقوميا ودينيا وماركسيا، ولكن بنفس الوقت، من البديهي والطبيعي جدا، انك تؤمن بـ(الهوية المشتركة الجامعة) التي تتوحد عليها اطياف الوطن وتنتمي اليها وتفتخر بها. كذلك مهما اختلف آيدلوجيات وتيارات الامة، فأنه من الواجب الحتمي عليها ان تؤمن وتثقف بـ (الوحدة الوطنية وقدسية الحدود).
الا بلادنا، فانها تكاد ان تكون الوحيدة في العالم التي لها: ( دولة وعلم ونشيد وطني)، ولكنها بلا: (هوية وطنية جامعة، وايمان بقدسية الحدود)!!!!!!.
بسبب ضعف النخب العراقية وتبعيتها منذ البداية الى قوى خارجية، فأنها تجاهلت شرط (الهوية والوحدة الوطنية)البديهي والطبيعي، بل حاربته.
في هذا النقص الخطير يكمن السر العظيم في كل مشاكل بلادنا وضعف مجتمعنا وقمعية دولتنا وتبعية نخبنا للخارج.
ان الحرب الطائفية الاخيرة، ونهاية البعث العربي مع خيانة وتخريب البعث الكردي، كلها اكدت بصورة قاطعة للعراقيين بمختلف تياراتهم وقناعاتهم، اهمية وجود جامع ثقافي ـ تاريخي ـ تراثي ـ ديني ـ مشترك اسمه: (الهوية الوطنية). وكذلك ضرورة الاتفاق على ابسط واول واعظم شروط وجود اية دولة ووطن ، الا وهو: (تقديس الوحدة وحدود الوطن).
وهنا بالضبط يكمن دور(مشروع الاحياء العراقي). نعم انه قد اتى متأخرا جدا، اذ كان من المفروض ان يولد مع باقي التيارات، أي منذ اكثر من قرن. ولكن ضعف النخب العراقية وتبعيتها قد أخر انبثاقه. وها هي الآن تتوافر كل الظروف والقناعات لكي يولد هذا التيار الضروري والاساسي ليملي فراغا كبير وخطيرا.
نعم ان (تيار الاحياء العراقي)، تيار جديد ولكنه اساسي ومن دونه سوف لن تقوم قائمة لبلادنا ابدا ابدا.
نحن تيار لا يتعارض مع جوهر كل واحد من باقي التيارات الموجودة، ولكننا نريد ان نسد الفراغ الكبير التي تركته هذه التيارات في الروح والثقافة والسياسة العراقية.
نريد ان نمنح التيارات الموجودة روحا وطنية اصيلة ونساعدها على ان تمد جذورها في اعماق التربة العراقية.
نحن تيار ثقافي ـ سياسي، ولسنا حزب او تنظيم محدد، بل نحن نهر وطني كبير تتفرع منه نهيرات وسواقي ونواظم بمختلف المسميات : (احزاب وحركات وجمعيات).. ولكننا نجتمع كلنا في عدة مبادئ اساسية، من اكبرها واعظمها واهمها:
1 ـ احياء هوية الامة العراقية بابعادها الثقافية ـ التاريخية ـ التراثية ـ الدينية..
2 ـ الايمان المطلق بوحدة الامة العراقية وقدسية حدود الوطن، والرفض القاطع لكل النزعات القومية والطائفية الانفصالية.
نكرر نحن تيار واتجاه هو اشبه بخيمة يجتمع تحتها مختلف التنظيمات والجمعيات والمبادرات..
وشعارنا التنظيمي: دع الف زهرة تتفتح..
فاهلا وسهلا بكل مثقفي وشباب الوطن، وليبادر كل منا ويزرع نبتات ثقافة الاحياء والتجديد والميلاد.
لنجتمع في بستان كبير ومفتوح، اسمه: تيار الاحياء الوطني العراقي...
ــــــــــــــ
لمزيد من المعلومات عن تيارنا:
ـ http://www.salim.mesopot.com/
ـ http://www.mesopot.com/default/
ـ http://www.mesopot.com/old/
ـ مجموعة الفيسبوك:
http://www.facebook.com/groups/mesopotamia.iraq/