4- ثورة 14 تموز والسنوات العجاف/ 17

محمد علي الشبيبي
2011 / 8 / 10

من (ذكريات معلم) للراحل علي محمد الشبيبي (1913 – 1996)



ماذا بعد؟
قدمت عريضة رد اعتبار إلى المدعي العام لغرض الخطوة الثانية، تقديم طلب إعادتي إلى الوظيفة. فالذين أطلق سراحهم معي، بعد تخفيض المحكومية، أعيدوا بسهولة بعد ثلاثة أيام من مغادرتهم السجن إلى أهاليهم. هم يتحدثون عن المتصرف جابر حسن الحداد بأنه اكتفى منهم أن يثبتوا إنهم مسلمون!؟ فأعلنوها (اشهد أن لا اله إلا الله ...) وقد سبق وان اعترفوا أمام الحرس القومي بانتمائهم للحزب الشيوعي، فكيف يجب أن يكون أمري أمام أي مسؤول، وأنا ليس لي أي انتماء، ولم يعترف عليّ أحد؟.
أحالني المدعي العام بكتاب إلى التحريات الفنية. وإذا بهم ينبشون حكاية حُكمي بغرامة قدرها نصف دينار وفق المادة 123 عام 1932 ولم يدرجوا المقصودة برد الاعتبار، أي محكوميتي عام 1964. وتكررت مراجعاتي إلى النجف دون جدوى. وتلطف حاكم النجف، بأن المحكومية المشار إليها انتهى أمدها بمرور التحديد القانوني. بعد ذلك زودت بالكتاب المرقم 1929/65 بتأريخ 4/09/65 يفيد (إن علي الشبيبي قد حكم عليه وفق المادة 132 و 43 جمعيات و 15/14/8 مرسوم من ق.ع.ب. ولما كانت هذه العقوبة لا تستلزم حرمانه من الحقوق المدنية التي كان يتمتع بها قبل الحكم عليه، لأنها من الجنح الغير مخلة بالشرف. لذا يرجى تزويده بعدم المحكومية إن لم تكن عليه محكومية أخرى)
وقدمت إلى مديرية تربية ديالى، وأخرى إلى مديرية الإدارة المحلية العامة. يبدو أني سأكون وسط رياح عاصفة من جديد. في شباط 1966 -نهاية العطلة الشتوية- اقتحمت الشرطة الشقة التي يقيم فيها ولدي همام المدرس، وأخوه محمد الطالب في الثانوية الجعفرية. فلاذا بالفرار، رغم عدم وجود أي مبرز يدينهم. لم يجدوا غير كتب المدرسة. وجاءت الصدمة الانكأ وفاة عميد الأسرة الشيخ محمد رضا الشبيبي يوم -26/11/65- بعد عارض لم يمهله يوم عاد من حج العمرة. حاولت الجهات الرسمية تجاهل أمر تشييعه فأعلنوا قبل التشييع، انه تم تشيعه إلى مثواه الأخير!؟ بينما الحقيقة انه لم يدفن إلا في اليوم الثاني. وأقيمت له الفواتح في بغداد والكاظمية والنجف وكربلاء. ومما يجدر له إني لاحظت عدم اهتمام الجهات الدينية في كربلاء وتجارها، فالزعامة الدينية هنا زمامها بيد الفرس، كذلك التجارة، وعلى العكس كانت النجف.
وهرعت أم بيتي على عادة النساء الأميات إلى عجوز تعرف بـ -أم بدرية- وتدعي الكشف للمجهول والمستقبل. قالت: إن من تقصدين فِهم الغيب عنه، شبه سجين لكنه سيعود إلى حياته الطبيعية بعد مضي أربعة أيام أو أربعة أسابيع أو أربعة شهور!. إذ ذاك تحدث كارثة لشخصية عراقية كبيرة. وجاءت ثالثة الأثافي. فقد أبلغني شرطي الأمن ناصر الأسود أن مأمور المركز لطيف الجبوري يطلب حضوري.
لدي إحصاءات لأسماء جميلة هي على العكس من حقيقة المسمى، أسرة تسمى الصخل، لقب منحه إياهم الناس. بينما هم أهل جمال وصباحة. وآخرون "الحلو" وهم ذو أنوف أعاذنا الله منها. فماذا أقول عن "لطيف" هذا. في هذه المقابلة، قال لي مباشرة: لا دليل أضمن لك على نزاهتك من الاتهام غير البراءة من الحزب الشيوعي!؟ وسلمني إلى المعاون "هاتف". وراح هذا يشد عليّ بأن الذي أعترف عليك يؤكد، وشخصك في صورتك لدينا!؟ ولف ودار -اللطيف- ابن اللطيف عن علاقتي -هكذا يرى- بالمتهم "ساجد حمادة" متى التقيته؟ وهل استدعيته برسالة بريدية، أم يدوية!؟. لو كان لهذا اللطيف دين، لاستحلفته بدينه!؟ أحقا يقدم رجل لا اعرفه ولم يسبق أن سمعت باسمه قبل هذا أن يتهمني!؟
وذات يوم من أيام أيار، استدعيت، فإذا بهم قد تهيأوا للسفر. إلى أين؟ لست أدري. كان الجو عاصفا، قد غطى وجه الشمس غباره. ركب المعاون هاتف بصدر السيارة مع مفوض، وتركوني للعاصفة بصحبة شرطي يدعى "هادي" وهو ضالّ ابن ضُلال، وقد حمى عينه بنظارة ولف وجهه بكوفية، وأنا تحت رحمة السماء الغاضبة والريح الجبارة.
من يصدق إننا وصلنا مركز لواء الديوانية خلال ساعة!؟ وفي زاوية من غرفة صغيرة -منام شرطة- أُمرت أن أستقر بها، وكأني مخلوق غريب، ففي كل لحظة يمر بي شرطي، يوجه إليّ استفسارا (سبق لي رأيتك مرة، أين، أين ...؟ ها ... أنت من كربلاء، تمام). الآخر (أنا رأيتك لا أتذكر أين؟). يا رب هل يسأل هؤلاء أنفسهم وهم يتساءلون، بباطل، إنهم يؤمنون حقا بأن الله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور؟
وأخيرا بعد انتهاء الدوام، استدعيت لأقف مع أكثر من عشرين شخصاً بهيئات مختلفة، من ابسط مظهر ومظهر محترم، وكناس شارع، إلى أمثالهم. ولا أنسى إني أيضا خلعت سترتي، وأخذت بينهم مكاني. وسمعت المعاون هاتف في غرفة مجاورة ومغلقة، يكلم شخصاً، يسأله عن عمر المتهم -الحقيقي- فيجيبه ذاك 28 سنة أو 30، اسود شعر الرأس كث، عيناه سوداوان كبيرة، مورد الخدين! شكراً لك يا رب. أنا أشيب في الـ 58 من عمري مجعد الوجه، أما عيناي فتغطيهما نظارة!
وخرج المدعو "ساجد" ثلاث مرات. وفي كل مرة تبدل وقفتنا ومكان كل منا. والشاب يقول بعد أن يتصفح وجوهنا (غير موجود)، إنها مسرحية فشلت أجهزة أمن كربلاء في حبكها. صاح المعاون وهو يصافحني (الآن أصبحت بريئاً براءة الذئب من دم ابن يعقوب؟). حقاً لقد كان ذاك الذئب بريئاً من دم يوسف بن يعقوب. الذئاب البشرية هي التي أدعت ذلك. وما تزال تدعي وتدعي تبعا لمرضاة الضواري الأكبر منها منزلة وبأساً. الذئب يفترس لنفسه النعاج الضعيفة، لكن الذئاب البشرية، تفتك بخيرة الناس لإرضاء الضواري الأكثر وحشية من كل وحوش الغاب. وعدت فهل سأكون آمناً مطمئناً!؟
الكاهنة صدقت! الخميس 14/04/1966 كان الرئيس عبد السلام قد قام قبل يومين بجولة. مرّ بالحلة والشوملي، فكانت له كلمة على رؤوس المستقبلين: يا أهل الشوملي! الشوملي الشوملي، نارك ولا جنة هلي. ثم زار البصرة فخطب: يا أهل البصرة إذا قال فيكم أحد يا أشباه الرجال ولا رجال! فاني أقول فيكم إنكم أنتم الرجال!. هذا من كلمة خاطب بها الإمام علي أهل البصرة بعدما انتصر على أصحاب الجمل. وليس أهل البصرة اليوم، فأغلبية أهل اليوم موالون للإمام علي. وفي العودة من البصرة، احترقت الطائرة وسقطت إلى الأرض. وقد غدا الرئيس فيها كتلة فحم سوداء!
وصدقت الكاهنة -أم بدرية- مذ قالت بنبوءتها في 14/3 حتى يوم 14/4 فإنها أربعة أسابيع. وبمواجهة للمراجع المعنية -الأمن العامة- والتحقيق مع همام الذي سلم إليها -بعد وساطة- أطلق سراحه بدون شروط، وعاد إلى حياته الطبيعية.
وانتخب عبد الرحمن عارف رئيساً، بإجماع الوزراء والمجلس الوطني. وشكل الوزارة عبد الرحمن البزاز رئيسا ومعه رفاقه. وعقد مؤتمراً عن سياسته للصحفيين، واحتفظ بوزارة الداخلية إضافة إلى الرئاسة.
ونشرت جريدة المنار بالأحرف الكبيرة عن عفو سياسي عام يصدر بمرسوم جمهوري. حنانيك أيها الشعب الصابر. لا تصدق أنك تستفيد من أي اجراء سياسي، إذ لم يكن أساس حياتك هو حقك في الحرية وفي اختيار الطريق الذي ينهي الاستبداد. ويقضي على الاستغلال. أنت أيها الشعب وحدك الذي له الحق أن ينصب ويعزل. فمتى يكون هذا؟

ضباب وغيوم
سماء بلادي -اجتماعيا وسياسياً- محجوبة بغيوم سوداء شديدة الدكنة، وضباب كثيف لا يكاد من يمشي يهتدي في سبيله، فكثير من وضع الدولة لا يدري أحد بحقيقته. ألبزاز رئيسها، يذيع في 21/4/1967 نافيا بياناً للسفارة العراقية بلندن فحواه (إن حكومة البزاز تنوي منح الأكراد الحكم الذاتي وبعض الحقوق القومية الأخرى). فأوضح بيان البزاز أن لا صحة لهذا وان الحكومة لن تفرط بشبر من أرض الوطن، وان هؤلاء ليسو بأكثر من عصاة! وتأيد بعد هذا صحة ما أذيع عن السفارة في لندن. وأكثر من هذا فقد أذاع البزاز أمس -16/6/1967- ليلا تكذيبا للإشاعات القائلة بتعديل وزاري، وعن الضرائب والغرض منها، ثم قضية الشمال. وكان يبدو عليه الانفعال وهو يقول، كفانا دموع كفانا قنابل وموت!؟ ووعد أن يعلن عن قريب أنباء سارة حول الأمن والاستقرار في الشمال، والحياة الديمقراطية، والوضع الاقتصادي، وإخلاء السجون وحفظ كرامة المواطن ومن أجل حرية الفكر!؟ وفي التاسعة مساء 29/6 أذاع بيانا قدم له مقدمة لإيضاح الالتباسات. كان البيان مؤلفاً من 12 مادة عن القضية الكردية والسلام.
هذا ما يتمناه كل عراقي. ولكنا قد تعودنا نسمع تصريحات قد يتحقق بعضها فقط. فنحن لا يمكن أن تتحقق جميع آمالنا! عقب البيان توقع الكثيرون محاولة انقلاب ممن لا يروق لهم حل القضية الكردية. وأنا أعلق أيضاً: لا يروق لهم أن يسود امن وسلام في كل الأنحاء من ربوعنا. وفي الساعة الخامسة -30/6- عصراً توقفت الإذاعة فجأة، ثم أخذت تذيع بما يشبه صوت اللاسلكي 3 بيانات. أحدهما مع مقدمة عن الحركات وبجمل تعودنا سماعها -استجابة لمطالب الشعب من جور حكامه-!؟، والثاني عن غلق الحدود والمطار. والثالث نداء إلى رئيس الجمهورية (أن يلجأ إلى بيته، ويصدر أمرا إلى الحرس الجمهوري بتسليم أنفسهم، وإلقاء السلاح حقنا للدماء)
كانت الحركة بزعامة "عارف عبد الرزاق" تساندهم قطعات صغيرة من أبي غريب، وقبيل المساء تم القضاء عليهم!؟ وكانت إذاعة صوت العرب المصرية، قد دافعت عن المتمردين!؟ وتحدث الناس أن أولاء الحركيين، قاموا بحركة على مخفر اليرموك، وضربوا بالسلاح حتى باب دار الرئيس.
وفي 5/5 أشيع إن مجلس الوزراء قد أقر مشروع فرض أجور يدفعها طلبة الكليات عند قبولهم، وان لهذا مبرراً هو أن يدفعهم لرفع مستواهم لأن الآباء سيراقبون أبناءهم ويحثونهم، كما أن المواطنين سيساهمون بهذا بمساعدة ميزانية الدولة!؟ هذه حكمة وفلسفة عميقة، لكنها إشاعة. لكن أمراً آخر تحقق في 31/5 هو أن سعر رغيف الخبز قد زيد فلساً واحداً. وجواز السفر 25 دينار لمن هو في سن 15 عاماً أو أقل. طبعاً هذا يهم من يهوى التجوال في أوربا وله إمكانات مادية.
وأذيع في 6/8 نبأ إقالة البزاز، وتعيين اللواء ناجي طالب ومعه "علي بابا"، ومحمود الجوهر والجواري.
وقد ضمني مجلس لشخصية سياسية بارزة. وتحدث احد الشخصيات البارزة أيضا. فقال: قال البزاز متفاخراً أن الشيعة يسمونني "عبد الزهرة البزاز" فأجابه أحدهم ..... الشيعة سموا من هو منهم عبد الرزاق الأعظمي وذكر أن المقصود عبد الرزاق محي الدين . وكان البزاز أثناء حكمه قد ابتكر اسماً جديداً للاشتراكية -الاشتراكية الرشيدة؟-. ورحم الله الدكتور جورج حنا فقد ذكر في كتابه الحارثيات أسماء كثيرة ابتدعت لتغطي اشتراكية ماركس. ولم يخطر على باله ما ابتدعه البزاز.
وفي هذه الظروف حدث في سوريا انقلاب، قيل انه بعثي. بدليل ما أذيع: انه سيقدم رجال الحكم السابق إلى محكمة حزبية. وأذاعت دمشق في 16/4/67 إن وفدا برئاسة يوسف زعين رئيس الوزراء مع وزير خارجيته، وبعض كبار رجال الدولة، سيتوجه إلى الاتحاد السوفيتي (القوم سرهم معاوية وقميص عثمان لهم علن). الغرب الاستعماري اسبق منك يا موطن الاشتراكية، فكن واثقا بما أشار إليه كتاب "محمد" (كلما دخلت أمة لعنت أختها).
ومسيرتي بين الضباب وتحت الغيوم؟ لو كنت أملك قليلا من المال يساعدني على عمل مكسب لتدبير أمر العيش لعائلتي ولي، لضربت صفحا عن مراجعة هذه الدوائر والمتحكمين بأمورنا دون أن يعوا ويفيقوا ولو لحظات معدودة. إن لا حكم دائم، ولا سلطة باقية إلى الأبد، كل شيء في تبدل.
إني دائب المراجعة لهذه الدوائر المنحوسة. فاصطدم بعنجهية مدير أمن لواء ديالى "هاشم سليمان". لم انس أول مراجعة، كنا خمسة وعشرين معلما مفصولاً. أنا العربي الوحيد بينهم، والآخرون بين كردي وتركماني. وافق على إعادتهم بما لم يتجاوز دقائق، لم تتعد أكثر من عشر دقائق! أما أنا؟ فأعصابه تثور بمجرد رؤيتي أمامه!؟ أعضاء اللجنة معه، معاون المتصرف "سليم الاطرقجي"، ومدير المعارف "جاسم عبد الحسين". ولكن مدير الأمن وحده الذي يناقشني ليبدو وهو -نايل عيسى- ويتصورني -فهد-!؟
كل مناقشاته عندي هينة، لو ملك وقار ووزن المسؤول الذي يحترم القوانين! فبموجب القانون العراقي المادة 132 و43 جمعيات و 15/14/8 مرسوم ق.ع.ب تعتبر من الجنح الغير مخلة بالشرف فلا تستلزم حرماني من الحقوق المدنية، وبموافقة الحكومة على إعادة المفصولين لا يصح منه هذا التعنت ضدي خاصة.
مرة وهو يستجوبني، قطع استجوابه وراح يردد (ماكو مؤامرة تصير وعين الشعب مفتوحة) رددها بحماس مبحلقا عينيه بوجهي، وكأنه يتهمني بها!؟ قلت على الفور. أمر حسن المؤامرة ليس في صالحك. ولتبق عين الشعب مفتوحة، هذا خير وأحسن رادع للمتآمرين. فهاج وماج وأرعد وأزبد، وبانفعال جنوني، أخذ يصيح بي: خطوة إلى الوراء، شوفو لاصق نفسه بالمنضدة!
وتنفس الصعداء، وكمن تعب من صراع. فقال: أنت اسمك شنو، ومحمد علي منو؟ قلت اسمي علي وأبي محمد، ومحمد علي أخي. ثم سأل: وحسين؟ قلت: أخي أيضاً. فهز كفه هازئاً. علي، محمد علي، عبد علي، حسين، محمد حسين، عبد الحسين، ماكو أسماء بس هذي!؟ قلت: ما بيدك وأبوك هو الذي سماك. وأنا وغيري كذلك. سمونا ونحن أطفال رضع فما لنا خيار!
قال: في ملفتك صورة حكم عليك بالسجن عشر سنوات قضيتها في نقرة السلمان منذ عام 1949!؟ إذهب وآت برد اعتبار عن هذه المحكومية!
قلت: ملفتي بين يديكم تشهد أني كنت في الوظيفة في لواء الناصرية منذ عام 1947 وانتقلت إلى كربلاء عام 1955، وكأي موظف أحصل على ترفيعاتي بموجب القوانين، أي أنني لم أكن سجيناً في الفترة التي ذكرتها. هناك مثل انكليزي يقول، لا يمكن الركوب على حصانين في وقت واحد!
فعاودته ثورة أعصابه من جديد وراح يصيح: اطلع منا، امش، يريدني أرجعه، يتكلم بمثل انكليزي!؟ قلت، قبل أن أخرج: إذا كانت خبزتي تأتي عن طريق إذلالي فأنا لا أريدها.
الأعضاء الآخرون، لم يشاركوه بهذا التهريج. يبدو أنهم هدأوه. فقال: خذ ورقة. أكتب جملة أشتم فيها الشيوعية والاتحاد السوفيتي. قلت: أنا لست شيوعياً، ولا يصح أن أشتم الاتحاد السوفيتي في وقت، جمال عبد الناصر يقول صديقنا، والجزائر وسورية والعراق أيضاً!؟ فمن أنا -والحال هذه- فاشتم الاتحاد السوفيتي، لن يفعل هذا إلا المجنون ...! فطردني وخرجت والأمر لله.

الناشر
محمد علي الشبيبي