مئة كذبة في مئة يوم

نبيل تومي
2011 / 6 / 1

أستخدم النظام السابق المقولة القائلة ( أكذب ثم أكذب ثم أكذب حتى تصدقك الناس ) وهذه الحقيقة أستخدمها النظام النازي في المانيـا إبان حكمهم في عهد هتلر ، ولكـننا اليوم وبعد الكثير من السنوات التي مرت ، والأنفتاح الكبير الحاصل في أجهزة الوصل والأتصال والتعميم السريع للخبر والذي تحقق بفضل التقنيات العالية الجودة التي أتيحت للشعوب العالم بأستخدامهـا ، لزم على الكذابيين من أصحاب القرارات من الحكام والسلاطين والمتنفذين أن يعلموا بأن حبل كذبـهم أضحى قصيراً ، وعليه أن لا يتعدى غضروفة أنوفهم .

كذب هتلرعلى السعب الألماني فصدقهُ بعضٌ منهُ ، وكذب صدام على العراقيين فمشى خلفهُ الكـثيرون من عامة الناس والبسطاء منهم أنخدعوا به . ولكن تبعهُ الكثير من المتلهفين خلف المال والشهرة والسلطة ، منـهم من كشف الأكاذيب فنجا بنفسه ومنهـم من صدقـهـا فهـلك هو وأهلهُ .
وكذلك كذب الأمريكيون حيـنـما أكدوا لجميع شعوب العالم بأن العراق يمتلك أسلحة الدمار الشامل والمحرمة دوليـاً ومنهـا بعض الأسلحة النووية والبايولوجية ... نحن لـم نصدق ولكـن الكثيرين فـعلوا ليس حـبـاً ببوش ولكن كرهـاً بصدام ، وللأسف أنجلت الكذبة على الكثيريين ، وداست العقب الحديدية العسكرية الأميريكية على العراق بكل قوة ، وأظهرت التحقيقات بـأن كل مـا قيل ومـا روج لهُ كـان كذبـاً وبـهتانـا .

سنوات طويلة من الكذب مارسهُ النظام العفلقي البائد أنتصارات كاذبة في جبهات القتال الطويلة مع أيران وما افرزتهُ من نتائج كارثية بحق العراق ومستقبل أجياله ، حرب أحتلال الكويت التي سماهـا كذبـاً حرب تحريرها ، الكذبة الكبرى بأن الشعب كلهُ بعثي ويعبد صدام بعد الله ، سنوات الحصار الكريهة التي خربت مـا تبقى لشعب العراقي من روح الكرامة والعزة أسقطهـا بعنجهيته الكاذبة وتصديقه لأكاذيبه ، نظـام قاد العراق لأكثر من خمس وثلاثين عـامـاً بالكذب والأفتراء والتخويف مـاذا بعـد ؟
ومن ثم بسببه جاءت ... ثمان سنوات من الكذب مـارستـها القوة المحتلة للعراق ، ثمان سنوات من الأرتزاق والأنحلال واللصوصية مـارسـها من جاء إلى السلطة من أعوان أيران والامريكان ، سبحان الله كأنهم آتوا لينتقموا من الشعب العراقي !!! معتقدين خطـاً أن الشعب العراقي كـان كله بعثيـاً ..... يـا لسذاجة المغفلين !!!
كذب الأمريكان ، وكذب الروس و كذبت العربُ والعالم كلهُ .... نـعم كذب الجميع !!! ولـكن لمـاذا أنتـم تـكذبون ؟
إن لم تستطيعوا حمل الأوزار على كاهلـكم فلا تفعلوا يـاسادة ولا تنافقوا !!!
إن أنتم لـم تكن لكم المقدرة على تحمل المسؤليه فـلماذا تسعون لهـا بالكذب ِ والدجل والأحتيال ؟
مئة يوم أرادها المالكي للتغير متعهداً ....
وأقول إن صدقهُ واحد فقط في العالم كله فلا بد أن يكون مجـنونـاً .... لماذا هذا الكذب ، هل لك عصى موسى وقد خبأتـهـا عن الشعب العراقي ؟ أتمنى ذلك ولكن أعرف بأنك تكذب يـامـالكي ... كـمـا كذب المنجمون والذين حكمو من قبلك ، لديّ رغبة لأقول الحقيقة في وجهك مبـاشرة بأن وجودك في قمة السـلطة في العراق هو بحـد ذاته كذبـة وكذبة كبيرة أنت لا تصلح يـاسيدي أن تكون إلا بـأئع سبح أو رئيس مخفر للشرطة !!! لا تتعجب فأنت لم تثبت لـنـا الـعـكس !!
أمـا الآخر صـاحب الكرش الذي لا يستطيع حملة فكذبة أكبر من كل الاكاذيب الأميريكية التي وقـعت على رأس العراقيين في العصر الحديث وألا فكيف يقبل من كـان يـقّـبل يـد الدكتاتور السابق ... وقـائد مذابح بشتـاشان رئيسـاً على العراق..!!! آوليـست هذه كذبة كبيرة ؟
ان كل مجلس النواب وأعضائه كذابون . وهم بكذبة جـاؤا وبكذبة بقوا وبالكذب يعيشون ... إن كـان لأحد مـنهم ذرة واحدة حبـاً للشـعب العراقي وللوطن فـمـا كان ليبقى ملتصـقـاً في كرسي البرلمان أو الوزارة .... على الأقل أحفضوا ماء الوجه وأستقيلوا . وعلى سبيل النكتة فقط كنت أتمنى أن تصنع الكراسي من مـادة التيـفـال كـما قـال البعض !!!!
الوزراء كـاذبون الشهـادات كـاذبة المدراء كذابون المشاريع كاذبة الوعود كاذبة وخرقاء كل شيئ في العراق كذب في كذب في كذب .... أريـنـا يـارب جبروتـك وأعاجيبك في سؤالي أليك !!! متى تقطع ألسـنة الكذابيين جمـيـعاً من العراقيين والأيرانيين والأمريكـان . وأخيراً قـد عقـب صديقي مقـهـقـهاً ................ !!!!

إن لـم يـكن هـو كذبه أيـضـاً .