وقائع الثورة المصرية-الأسبوع الأول 25 إلى 31 يناير

أشرف حسن منصور
2011 / 2 / 5

إن ما يحدث في مصر هو ثورة شعبية حقيقية ذات أبعاد تاريخية. لا تصدقوا من يقل لكم أنها احتجاجات شباب، إذ أنها ثورة جماهير الشعب المصري كله، بكل طبقاته وفئاته، ضد الطغيان والظلم والقمع والفساد والدكتاتورية والخضوع لإرادة الإمبريالية.
كانت كل المظاهرات سلمية، لم يستخدم فيها العنف أبدا، لكن نظام مبارك القمعي الفاسد هو الذي استخدم العنف ضد المتظاهرين.
لقد اشتركت بنفسي في خمس مظاهرات أيام 25 و28 و30 يناير و1فبراير و4 فبراير، وكل ما أكتبه عشته بنفسي ورأيته بعيناي.
أريد أن أقدم لكم تسلسل الأحداث في الأسبوع الأول من الثورة، وسوف أتابع تزويدكم بوقائع كل ما يحدث أسبوعاً بأسبوع.
ولأن وتيرة الأحداث سريعة، والوقائع والمستجدات لاحصر لها، فسوف أحاول فيما بعد تقديم تحليلاتي وآرائي.
وإليكم تسلسل الأحداث، مع الأخذ في الاعتبار أنها الأحداث الجماهيرية في الشوارع والمدن المصرية، لا أحداث مبارك وعصابته الحاكمة التي سوف أخصص لها ثبتاً آخر:
• 25 يناير: مظاهرات سلمية تصدت لها قوات الأمن المركزي بالقنابل المسيلة للدموع والتفريق بالجنود حاملي الهراوات (العصي). طالبت المظاهرات بسقوط مبارك وسقوط النظام.
• 26، 27 يناير: استمرار المظاهرات وعجز قوات الأمن المركزي عن تحطيمها
• 28 يناير:
- (من الساعة 13 إلى الساعة 18): تزايد أعداد المظاهرات السلمية واستخدام قوات الأمن المركزي للرصاص الحي والرصاص المطاطي المحرم دولياً.
- (من الساعة 18 إلى الساعة 1 من اليوم التالي): ثورة شعبية عارمة ضد الأمن المركزي عجز بعدها كلية، وهربت قواته كلها واختفت تماماً.
- (الوقت نفسه): إطلاق الأمن المركزي للبلطجية والعصابات المسلحة ورجال الشرطة المرتدين زياً مدنياً لترويع المواطنين.
- (الوقت نفسه): بدء عمليات السلب والنهب التي مارستها الشرطة السرية، وفتحها للسجون والمعتقلات.
- حرق كل أقسام ونقاط الشرطة ومقرات الحزب الوطني في كل البلاد (من الجماهير الغاضبة ومن بعض بلطجية الشرطة وضباط الشرطة بهدف إخفاء أدلة هامة تدين شخصيات كبيرة في الدولة وإخفاء أدوات التعذيب الموجودة في أقسام الشرطة).
- (الوقت نفسه): بدء عمل اللجان الشعبية لحماية الممتلكات الخاصة والعامة.
• 29 يناير:
- استمرار تزايد أعداد المظاهرات، وتزايد كثافتها، مع تزايد أعمال البلطجة والترويع من الشرطة السرية وعصابات بلطجية مبارك
- هروب جهاز الشرطة من كل البلاد
- ضباط الشرطة يبدأون عمليات السلب والنهب لبعض البنوك والمحلات الكبيرة ومعارض السيارات والقبض على البعض منهم حاملين كارنيهاتهم
- نزول الجيش المصري إلى كل المدن
- بدء اللجان الشعبية في تنظيم المرور وتأمين وحماية المواطنين.
• 30 يناير:
- استمرار المظاهرات المليونية في كل البلاد
- استمرار عمليات البلطجة ليلاً واستمرار التصدي لها من اللجان الشعبية
- الحياة اليومية تعود لشئ من الاستقرار بعد اختفاء الشرطة والحكومة، مما يقف دليلاً على أنهما كانا سبب الفوضى السابقة.
• 31 يناير:
- بدء اعتصامات ميدان التحرير
- استمرار المظاهرات المليونية في كل مدن مصر
- بدء استعانة الأمن بالبلطجية في تفريق المظاهرات وفشل البلطجية.