غزّة يا صخرة.. مات عند قدميها موج بحر الأعداء ذليل..!!

ديمة جمعة السمان
2009 / 1 / 13

غزّة..!! يا صخرةً ..
مات عند قدميها ..موج بحر الأعداء ذليل..!!
كتبت: ديمة جمعة السمان
غزّة .. يا جذعَ الشّجرة..
والأغصان مدن فلسطينْ..
النّار تشتعل بكِ
ومنكِ تفوح نسائمُ التحريرْ..
الجوع يأكلُ الجذعَ..
والأغصان خضراءَ
متعةٌ للنّاظرينْ .
يا أعجوبة الدّنيا..
كيف يهبُّ من النّارِ نسيم..؟؟
يا أعجوبةَ الدّنيا .. كيف من الجوعِ
بنيتِ أجساماً .. يلينُ لها الحديدْ..؟؟
مشهود لهم في ساحةِ الوغى..
مغاوير .. لا يغمز جانبهم.
غزّة.. أوَ بالروحِ نستهينْ ..!!؟
يا مدرسةً علّمت الدّنيا
انتفاضات التّحريرْ..
وكانت لثورات الدّنيا زعيمْ..
يا ثدياً شربَ منه الأبطالُ المباديء
نموتُ .. وتحيا فلسطين.
يا صخرةً.. ماتَ عندَ قدميها
موجُ بحرِ الأعداءِ ذليلْ
يا جبلاً شامخاً.. مِنْ على قمّتهِ..
يبدو العالم ضئيلْ.
يا صموداً شكا منهُ الصّبرُ
وهزمَ المعتدينْ.
يا أمّ أبطالٍ.. خاف منهم الموتُ
وركعَ لها الأعداءُ صاغرينْ.
كيف احتكرتِ النّصرَ..
وألبستِ عدوَّك الذّلَّ المُهين..؟؟
يا أختَ القدسِ وجنينَ ورام الله والخليلْ
وباقي مدن وقرى فِلسطينْ
متى تتصافح الأيدي ..
ونردُّ الفتنةَ إلى نحورِ الغاصبينْ..؟؟