عبدٌ مصريٌ للشاعر الروسي فاليري بريوسوف*

ناظم الديراوي
2008 / 6 / 11


ترجمة/ناظم الديراوي

أنا عَبدٌ مسكينٌ
مِن عبيدِ الملكِ
أكدحُ بشقاءٍ من الشروقِِ
إلى الغروبِ،
وأجري الوحيد
كسرة خبزٍ نتنة-
لقاء دموعي وعرق الجبين
وثمن ألف دقيقةٍ.

تعانق الروحُ اليأسَ
حين يصرصرُ السوط ُالقاسي
فوقَ الظهرِالأحدبِ.
وكل نهارٍ جديدٍ
يسحلون بالشرشورِ
إلى قبرٍ للكلِ
رفيقاً أو أخ له.

أنا عَبدٌ مسكينٌ
ومصيري مجهولٌ،
وأزولُ كَفئ الصبحِِ
بلا أثر.
وكالكَرجِ أمحى أبداً
من وجه الأرضِ.
لا لن يُمحى
أثر كَدِ مُثابرٍ
وإلى الأبدِ يبقى
قُرب بحيرة ميريدا
ضريح الملكية-الأهرام المُقدس.
*فاليري بريوسوف(1873-1924)،شاعر روسي حاكى في بعض قصائده(أسر حدون،كليوباترا،عبد،مصري،مومياء،لقاء...)أساطير وعادات وطبائع شعوب حضارات العالم العربي والإسلامي.