نسرين ومرجان

ناظم الديراوي
2008 / 4 / 20


عَيناها عَريشتان
في وَضحِ النهارِ.
شَفتاها موجتان
زاغتا بعدَ عناق ٍ.
شَعرُها رِيحُ الجزيرةِ
في بَطن الظلامِ.
وَجنتاها كََرَزٌ
في زَهرِ رُمّان.
نَحرُها قُدَّ من دُرٍّّ
يَلفهُ رِيشِ نَعام ٍ.
صَدرُها وَردتان
غَفتا على رَيحان.
خَصرُها باقَة نسرين
تََحفُها زَنابقُ الشام.
أَنامِلُها حَباتُ إرزٍ
نُثِرت على مَرجان.
طِيبُها نسيمُ ياس
فاحَ من جنائِن النُعمان.
سَعدُها نَجمُ الثُُريا
وَ دُعاء ُالإمام.
حارِسُها الحبُ والضَّنى
وحرز الرحمن.