في الإيمان و الإلحاد / أسئلة الشك في منظومة العدم و اليقين البشري المهدد

حمزة بلحاج صالح
2018 / 3 / 9

هل نعبد الله لندخل الجنة هل غاية العبادة الدخول إلى الجنة أم الطاعة المرتبطة بنظام جزاء و عقاب و ثواب يتمثل في الجنة و النار في الأخير

هل أعلى عتبات الإرتقاء الروحاني و التعبدي من أجل نظام الجزاء و كسب الأجر و الثواب و الحسنات للدخول إلى الجنة

الجنة و نعيمها من قطوف دانية و أرائك و زرابي مفروشة و منها ما يرد في نصص القران و أحاديث حول حور العين نساء الجنة حسب روايات و طرق تلق مختلفة هل هي غايات من غايات التعبد و مكافءات

هل هنالك مرموز و مدلول و محول دلالي لم يبلغه العقل الإسلامي بخصوص العبادة و الطاعة و مفهومها و ما يتفرع عنها و الغاية منها و كيف تكون الطاعة و هل تدرك بالمشقة أم باليسر بالحب أم بالترغيب أم بالترهيب

لماذا نعبد الله و هل أدرك الخطاب الفقهي و الأصولي و العقدي و العرفاني الخ الإجابة الحاسمة و المقنعة لهذه المسألة الفلسفية و الدينية و الأنطولوجية في ان واحد

لماذا أوجدنا الله هل لنعبده هل ليختبر خلقه هل ليحقق سننية الإختبار و الإمتحان و هو القوي المستغني عن كل هذا

و غيرها من الأسئلة التي يلهو عنها العقل الفلسفي السني و الشيعي الهاوي و كل المسلمين عنها ساهين و لاهين

و كذلك العقل الديني و الفقهي ليطوف حول سطوحها و لا يلتحق بأغوارها و عمقها

إن الإنفجار المعرفي و الثقافي و الديني لم يعد يسمح حمل الناس على الإتباع الأعمى و التقليد غير المبصر و اعتبار هذه الأسئلة تشويشا و تطاولا على الله

و أعني هنا الغربيين الذين لا يجدون في نصوصنا ما يقنع و ما يلهم و ينير الدروب و ما يجيب على تساؤلات الإنسان الغربي و قلقه باعتباره خلاصة مسار من التفلسف العدمي و المادي

و لا أعني الإلحاد العربي فهو يكاد يكون موضة و تقليدا كما هي الحداثة العربية و التنوير العربي

بل أعني الإلحاد الغربي و اللادينية الغربية و تشظي المعنى و انهيار القيمة و تحولها من قيمة أخلاقية ناتجة عن مطلق متعال مفارق و صاعد إلى قيمة إيطيقية تتعلق بمطلق أرضي متعال غير صاعد بل مقارن و أفقي

لذلك قسم " لوك فيري " الفيلسف الفرنسي الحديث الأخلاق إلى نوعين أخلاق و إيطيقا و اعتبر الثانية أخلاقا أرضية مقارنة و غير مفارقة

و أجمع الفكر الغربي على الأنسنة " الناسوتية " كبديل أرضي و مطلق أرضي مقارن و على دين طبيعي كما سماه " جان جاك روسو " و قريبا من هذا ذهب " كانط "

هنالك ثغرة متروكة من غير مرابطين

إيصال الإسلام إلى نخب الغرب و الإقتراب من فهم ظاهرة الإلحاد عند جل الفلاسفة الغربيين و علماء المخابر لمختلف العلوم الكونية و الفلك و الفيزياء الكونية و البيولوجيا و الزوولوجيا الخ باتت أولوية الألويات

كيف نقنع العالم بأن هذا الإلحاد لا قيمة له و هو اليوم ينمو في مجالات النخب العالمة يتأسس على تصريحات العلماء و يمول و دعم يسند

كيف نصنع فلسفة موازية و معايشة و " متورطة " لكن متعالية عن حالات الإستلاب المادي و نحن نعيش التخلف الرهيب و المفزع

لعل التعويل على إيران و تركيا و ماليزيا و اندنوسيا كبير و لكن كل شيء مرتبط بالإنطلاقة و زاوية النظر و طبيعة المقاربة

الفجوة بيننا و بين الاخر في العلم و المعارف و الإقتصاد و التنمية و القوة و السلاح و الدواء و الغذاء تتسع إن لم نعجل بردمها و المساهمة في إيقاف اتساعها و إيجاد حلول لها

ربنا خذ بيدنا و بيد حكامنا و نخبنا و أنر سبلهم للتكفل بهذه الأولوية الإستراتجية العاجلة الملحة

إسلام الغرب مطلب عاجل و ضروري و ملح إستراتيجي

لنقدم له إسلاما راقيا و متبصرا يكف عن اختصار المعاصي و الكبائر و الخطايا و يختزلها في ما بين الفخذين بل في إنطفاء و أعطاب العقل و الجهل و سوء فهم علاقة الإنسان بالأرض و الكون و الله

الغرب لا يدور بينه تراث يفسد فهمه لله للدين نحن شيعة و سنة دية كل المذاهب الطائف يعشع التراث بيننا و يفسد علاقتنا بالله و يزرع بيننا البغضاء و التناع و التلاعن

الغرب له قابلية كبرى على تحقيق منعطف انطولوجي كبير إن قدمت النخب له بديلا يرتقي فوق التراثات

الغرب لا يقيده قبلي تراثي بل يعيش وضعا أنطولوجا معضلا ملائما إن اشتغلنا على هذا المعطى الاستراتيجي