الفلسطينيون قتلوا شاول وبني جلعاد حرقوه ..صموئيل الأول ..إصحاح 31

طلعت خيري
2017 / 3 / 18

الفلسطينيون قتلوا شاول وبني جلعاد حرقوه ..صموئيل الأول ..إصحاح 31



1 و حارب الفلسطينيون اسرائيل فهرب رجال اسرائيل من امام الفلسطينيين و سقطوا قتلى في جبل جلبوع* 2 فشد الفلسطينيون وراء شاول و بنيه و ضرب الفلسطينيون يوناثان و ابيناداب و ملكيشوع ابناء شاول* 3 و اشتدت الحرب على شاول فاصابه الرماة رجال القسي فانجرح جدا من الرماة* 4 فقال شاول لحامل سلاحه استل سيفك و اطعني به لئلا ياتي هؤلاء الغلف و يطعنوني و يقبحوني فلم يشا حامل سلاحه لانه خاف جدا فاخذ شاول السيف و سقط عليه* 5 و لما راى حامل سلاحه انه قد مات شاول سقط هو ايضا على سيفه و مات معه* 6 فمات شاول و بنوه الثلاثة و حامل سلاحه و جميع رجاله في ذلك اليوم معا* 7 و لما راى رجال اسرائيل الذين في عبر الوادي و الذين في عبر الاردن ان رجال اسرائيل قد هربوا و ان شاول و بنيه قد ماتوا تركوا المدن و هربوا فاتى الفلسطينيون و سكنوا بها* 8 و في الغد لما جاء الفلسطينيون ليعروا القتلى وجدوا شاول و بنيه الثلاثة ساقطين في جبل جلبوع* 9 فقطعوا راسه و نزعوا سلاحه و ارسلوا الى ارض الفلسطينيين في كل جهة لاجل التبشير في بيت اصنامهم و في الشعب* 10 و وضعوا سلاحه في بيت عشتاروث و سمروا جسده على سور بيت شان* 11 و لما سمع سكان يابيش جلعاد بما فعل الفلسطينيون بشاول* 12 قام كل ذي باس و ساروا الليل كله و اخذوا جسد شاول و اجساد بنيه عن سور بيت شان و جاءوا بها الى يابيش و احرقوها هناك* 13 و اخذوا عظامهم و دفنوها تحت الاثلة في يابيش و صاموا سبعة ايام*


تعليق...


هزم الفلسطينيون إسرائيل وجيشه في جبل جلبوع وقتلوا أبناء شاول الثلاثة يوناثان وابيناداب وملكيشوع .. أما شاول فوقع جريحا بيد الرماة.. فقال لرجل يحمل سلاحه سل سيفك واطعني لئلا يأتي هؤلاء الغلف يطعنوني (يقصد الفلسطينيون ) فلم يقبل لأنه خاف جدا ...فاخذ شاول السيف وطعن نفسه.. ولما رأى حامل سلاحه أن شاول قد مات طعن نفسه أيضا ..فمات شاول و بنوه الثلاثة وحامل سلاحه وجميع رجاله في ذلك اليوم .. سمع كافة بني إسرائيل الذين عبر الوادي والذين عبر الأردن أن رجال إسرائيل قد هربوا وان شاول و بنيه ماتوا وتركوا المدن للفلسطينيين... وفي اليوم التالي جاء الفلسطينيون ليعروا القتلى فوجدوا شاول فقطعوا رأسه و نزعوا سلاحه وأرسلوهما الى ارض الفلسطينيين لتبشير الشعب ورمزا في بيت أصنامهم ... فوضعوا سلاحه في بيت عشتاروث و سمروا جسده على سور بيت شان... ولما سمع سكان يابيش جلعاد بما فعل الفلسطينيون بشاول قام كل ذي باس وساروا ليلا حتى اخذوا جسده وأجساد بنيه من سور بيت شان و جاءوا بهم الى يابيش واحرقوهم ودفنوا عظامهم تحت الاثلة في يابيش وصاموا سبعة أيام




الكتاب المقدس ..التوراة.. صموئيل الأول ..إصحاح 31
https://www.enjeel.com/bible.php?bk=9&ch=31