اسماء الله الحسنى حقيقة أم تلفيق , ولماذا يخجل المسلم منها

جوزيف شلال
2017 / 3 / 18

المقدمة

الكثير من المراجع والكتب والاحاديث والاعلام المسموع والمرئي ناقشت هذا الموضوع الذي يسمى اسماء الله الحسنى , لكن جميع تلك المناقشات كانت تصب باتجاه واحد لا بديل له الا وهو التقديس والافتخار والمدح والتباهي بهذا الانجاز والاستكشاف والاختراع الاسلامي بانهم اوجدوا او وضعوا او اختلقوا او ابتكروا بان لاله الاسلام 99 اسما .
هناك اشكالات عديدة وليس اشكال واحد على قائمة اسماء الله الحسنى , وضعت هذه الاسماء حالها كحال مئات الالوف من الاحاديث والقصص والروايات بمئات الاعوام بعد موت رسول الاسلام والصحابى لكي يكون الاسلام كدين مختلف تماما عن غيره , كذلك لتلميع الشكل والصورة والهيكل بزيادة الكمية المعلوماتية ليس الا , اذا جرد الدين الاسلامي من هذه الاحاديث والسنة والايات والقصص المتكررة في القران والاشياء والروايات المنقولة من الكتب الدينية وغير الدينية التي سبقت الاسلام سوف لن يبقى شيئا يذكر لهذه الدين .
الاشكال الاخر على سبيل المثال هو , يحللون لانفسهم ويحرمون على غيرهم , الاسلام قبل وسمح لنفسه بان يكون لله الذي يعترفون به 99 اسما , وحرم على المسيحية بان تكون لديها 3 اسماء وهي مجرد صفات او مميزات يمتاز بها اله المسيحية , الاب هو الاله والابن هي كلمة الله والروح القدس هو روح الله , القران يثبت هذا القول بقوله , فأرسلنا اليها روحنا فتمثل لها بشراً سوياً ” سورة مريم 19 :17 , إنما المسيح عيسى بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ” سورة النساء 4 : 171 .
اذن كيف يريد الاسلام من غيره ان يصدق هذا التلفيق المخترع والمكتشف من قبل ثلاثة اشخاص غير موثوق بهم كثيرا وهم لم يعاشروا لا عصر الرسول ولا الصحابى ولا التابعين وهو الوليد بن مسلم مولى بني امية وهو كثير التدليس والتسوية في الحديث , الثاني هو عبد الملك بن محمد الصنعاني وهو عندهم ممن لا يجوز الاحتجاج بروايته لانه ينفرد بالموضوعات, اما الثالث فهو عبد العزيز بن الحصين وهو ممن لا يجوز الاحتجاج به بحال من الاحوال لانه ضعيف متروك ذاهب الحديث كما قال الامام مسلم , هؤلاء جميعا استندوا الى حديث مروي عن ابي هريرة وما ادراك بهريرة الذي جمع واسرد وقال مئات الالوف من الاحاديث نسبها لرسول الاسلام .

اسماء الله تشكيلة حسب الطلب

الاسماء هذه جمعت من الكتب والسنة ولم يقولها او يذكرها او يكتبها رسول الاسلام , هذه الاسماء ليست كلها اسماء بالمعنى الصحيح في اللغة العربية , فيها افعال وفيها اسماء وفيها صفات وما بين وبين , حتى هذه الاسماء لم تنقل الى الصحابى وما بعدهم , كل ما هنالك في القصة موجود حديث رواه البخاري والامام مسلم بارقام 6957 ورقم 2677 , يقول الحديث اليتيم , ان لله 99 اسما مائة الا واحدا من احصاها دخل الجنة .
البعض من الاسماء كما قلنا هي افعال , البعض من هذه الاسماء لا يستطيع غير المسلم التلفظ بها ويعتبرها كلام مسيئ الى الله , مثل الضار والمكار والمتكبر والقائمة طويلة , لهذه الاسباب وغيرها شاهدنا وسمعنا ان بعض المسلمين يخجلون وينحرجون ويستنكفون من بعض الاسماء , وصلت الحالة الى بعض الشيوخ ايضا بانهم يقولون ان بعض الاسماء غير لائقة بمكانة الله .
بدات مطالبات من هؤلاء الشيوخ بحذف بعض الاسماء وتبديلها واضافة اسماء اخرى جديدة , في مقدمة هؤلاء الشيوخ هو الشيخ عبد الرزاق الرضواني الذي عمل دراسة وبحث استمر 7 سنوات واستنتج بان 29 اسما غير لائقة ومناسبة , 21 اسما يجب حذفها واضافة 8 , لم يبقى سوى 60 اسما من اسماء الله الحسنى وهذه كارثة بحد ذاتها عصفت بعقول وادمغة الملايين من الذين كانوا يقدسون ويحفظون هذه الاسماء ليدخلوا جنة الاسلام ولمغفرة الخطايا اي الاعمال السيئة .
لو عملنا احصائية بسيطة لعدد المسلمين الذين يحملون اسماء شخصية لهم تنسب لقائمة اسماء الله الحسنى لوجدنا هنا ايضا كارثة كبيرة ورهيبة , نجد الملايين يحملون مثلا اسم عبد الجبار او عبد الرازق او عبد الكريم وهكذا , لكن لم نجد مسلما واحدا يحمل اسم عبد المكار او عبد الضار او عبد المنتقم وهكذا , اليست هذه ايضا كما يقال انها اسماء لله , وكيف يخجل او يغض النظر المسلم بان يكون هناك فرقا بين اسم واسم وجميعها تنسب الى اله الاسلام ? , اليست هذه ايضا معضلة وكارثة ومصيبة واشكال ? .
اخيرا اذا كان / الاحد / هو اسما من اسماء الله لماذا لم نجد عربيا او مسلما واحدا اسمه / عبد الاحد / ام انه سيقولون هذا الاسم هو مسيحي نسبة الى عطلة المسيحيين يوم الاحد , ماذا لو وضعنا قبل هذه الاسماء كلمة // عبد // قبل كل اسم ?

| المهيمن | المتكبر | المصور | القهار | القابض | الخافض | الرافع | المذل | العدل | الخبير | العلي | الكبير | المقيت | الحسيب | الرقيب | المجيب | الواسع | الباعث | الشهيد | المتين | الولي | المحصي | المبدئ | المميت | الحي | القيوم | | الماجد | الأحد | المقدم | المؤخر | الأول | الآخر | الظاهر | الباطن | الوالي | المتعالي | البر | التواب | المنتقم | العفو | مالك الملك | ذو الجلال والإكرام | المقسط | الجامع | المغني | المانع | الضار | النافع |

سنرى في النهاية تفرقة وعنصرية وانتقائية حتى في اسماء الله الحسنى , المسلم يحفظ دون فهم ودراية وتحليل وبحث , اصبحت كارثة ومعضلة وشبهة الاسماء الحسنى تطال العقول والادمغة الاسلامية والمسلم بصورة خاصة ولابد من وضع نهاية لهذه الاشكالية ورفع هذه القائمة وحذفها والاكتفاء باسم واحد وهو الله وهو اله الاسلام , وهي خطوة ايضا في مجال التجديد الخطاب الديني وحذف الاحاديث والرويات الخرافية والاساطير التي نقلت من الكتب الاسرائيليات والاساطير وكتب الزرداشتية والفارسية وغيرها كما هو معروف .

………
الجندى" الرسول لم يذكر لنا أسماء الله الحسنى و"الضار" لايليق بجلاله
https://www.youtube.com/watch?v=RclzC-Efpec
........
اسماء الله الحسنى الصحيحة والتى لم تصح الشيخ عبد الرازق الرضوانى
https://www.youtube.com/watch?v=NYaN8-Dvpac
.........
الأسماء الخطأ في الأسماء المشهورة للدكتور الرضواني
https://www.youtube.com/watch?v=3r01HMkmO3A
..........
https://www.youtube.com/watch?v=6MwER3wNQIs
.........
http://www.islameyat.com/post_details.php?id=657&cat=24&scat=42&
.........
https://www.youtube.com/watch?v=i8QjZhrkxlQ&index=207&list=PLZJRLatUdfvJOzjPBKeqYipd7XPL9MRIA
.........
https://www.youtube.com/watch?v=yQT_2E9UwM4&list=PLZJRLatUdfvJOzjPBKeqYipd7XPL9MRIA&index=210
..........