أسئلة دينيه

علي الاسد
2017 / 3 / 18

من هذا الذي تحذرنا منه النصوص المقدسة..ومن هؤلاء الذين لا هم لهم الا غواية البشرية ؟
*مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ (ابراهيم46)
*وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ
من وراء حرق التاريخ البشري ,مكتبة الاسكندرية,مخطوطات الهنود الحمر,مؤلفات الديانات المشرقية؟
اين ماجاء به مدعي النبوة كما يقولون؟
ما الذي حدث لبني حنيفه؟..ولولا (محمد بن الحنفية) لما علمنا ان من قبائلنا قوم يقال لهم بنو حنيفة.
ما هي مقالات الزنادقة الذين يتبجحون بقتلهم واستئصالهم؟ وهل يكون زنديقا من يفضل ان تضرب عنقه ولا يقبل ان يبصق على صورة مرسومه لرمز يقدسه؟
ثم السؤال الأهم:
كيف أؤمن؟ وبمن او بماذا؟
هل ايماني فطري أم ما أخذته بالولاده؟
أن كان فطريا فما الحاجة الى تعدد المذاهب والاديان, وان كان بالولاده ,فكيف أتأكد من صحته؟ وأن تأكدت من صحته فكيف احارب من لم يسعفه الحظ لتلقي نفس الايمان بالولاده,فما ذنبه هو؟
..
لأتأكد من صحة ايماني الموروث,فأنا مضطر لتلقي التعاليم من أناس مثلي..أختلفوا في فهمهم للنصوص,وحتى النصوص المقدسه لم يحافظوا عليها, باعترافهم هم شخصيا!!
فطائفة لم تكتب الاحاديث من نبيها الا بعد ما يقارب 150 مئة وخمسين عاما من وفاته!!
وطائفه لم تكتب الاحاديث عن أئمتها الا بعد ما يقارب 50 عاما من آخر أئمتهم,رغم بقائهم بينهم لأكثر من 250 سنه!!
وكأن هناك حلقه مفقوده..فلماذا لم يكتب النبي والأئمة احاديث وشروحات للدين والحياة؟ هل كان أمرا مقصودا,فكيف بمن جاء بعدهم يريدون ان يفعلوا ما فعله قادة الدين أنفسهم؟
..
ثم لماذا الكذب على النفس قبل الغير..لماذا أدعي ان الحجاب وتقييد المرأة ومنعها من العيش بحرية ولو صغيرة ,كما كانت قبل ثلاثين سنه, هو من قيم الفضيلة ..بدلا من أن أقر ولو بيني وبين نفسي ,أن هذه القيود تجعل الحياة اصعب واكثر ارهاقا,ولكن الخالق أمرنا بها فعلينا الأمتثال؟
لماذا ادعي ان الفن والرقص والغناء والنحت والرسم والتمثيل وغيرها, لماذا ادعي انها اعمال سيئة..بدلا من ان اكون صادقا مع نفسي فأقول أنها امور جميله ورائعة ,ولكن الخالق أمرنا بتجنبها وعلينا الأمتثال؟
..
ثم أعود للسؤال الاول, من هذا الذي تحذرني منه النصوص الدينيه....الشيطان؟
فأن كان هو سبب غواية الصيني لانه يفهم افكاره بالصينيه,وسبب غواية الهندي بالهنديه ,والفرنسي والانكليزي والالماني,بالفرنسية والانكليزيه والالمانيه,وكل مليارات البشر في آن واحد..هل هذا معقول, كيف له هذه الهيمنه والتواصل مع المليارات وبآلاف اللغات؟
ثم ان كان بهذه القدرات الفائقه,ولايمكنني ان اشعر حتى بوجوده,فكيف تحذرني النصوص منه ومن اتباع خطواته وأوامره,وهي نصوص بالعشرات,ان لم تكن بالمئات..اليس هناك حلقه مفقوده؟