آساطير ألأولين- خلق ألإنسان

كامل علي
2012 / 2 / 10



( اجعل للآلهة خدما، يصنعون (لهم معاشهم)...... أسطورة سومرية
( قام أيا بخلق زوجين شابين، وأعلا من شأنهما فوق جميع المخلوقات )...... أسطورة بابلية.
( وجبل ألإله آدم ترابا من ألأرض، ونفخ في انفه نسمة الحياة، فصار آدم نفسا حية ).....العهد القديم-سفر التكوين- الاصحاح الثاني.
( قال ما منعك الا تسجد إذ امرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين )...... القرآن ألكريم- سورة الاعراف، ألآية 11.

بعد خلق الكون وفصل السماء عن الارض وبعد خلق النباتات والحيوانات تحدثنا الاساطير السومرية عن كيفية خلق الانسان والسبب الدي دعا الالهة على الاقدام على هذه الخطوة.
فحسب الاسطورة السومرية خَلَقتْ الالهة الانسان ليكون عبدا للآلهة، يقدم لها طعامها وشرابها ويزرع ارضها ويرعى قطعانها، فقد خُلِق الإنسان لحمل عبء العمل ورفعه عن كاهل ألآلهة. قبل خلق ألإنسان كان الآلهة يقومون بكل الاعمال التي تقيم اودهم وتحفظ حياتهم، ولكنهم تعبوا من ذلك فراحوا يشتكون لانكي الحكيم (اله المياه العذبة الباطنية) ولكنه لم يسمع شكاتهم فدهبوا الى امه الآلهة نمو (آلهة المياه البدئية ألتي انبثق عنها كل شيء عند السومريين) التي انجبت الجيل الاول من الآلهة لتكون واسطتهم الى انكي ، فمضت نمو الى انكي قائلة:
أي بني، انهض من مضجعك انهض من (....)
واصنع امرا حكيما
اجعل للآلهة خدما، يصنعون (لهم معاشهم)
فتأمل انكي مليا في الامر، ثم دعا الصناع الاهليين المهرة وقال لامّه نمو:
إنّ الكائنات التي ارتأيت خلقها، ستظهر للوجود
ولسوف نعلق عليها صورة الآلهة
امزجي حفنة من الطين، من فوق مياه الاعماق
وسيقوم الصناع الالهيون المهرة بتكثيف الطين (وعجنه)
ثم كوّني انتِ له اعضائه
وستعمل معك ننماخ (آلهة الأمومة) يدا بيد
ولسوف تقدرين للمولود الجديد، يا اماه مصيره
وتعلّق ننماخ عليه صور الآلهة (تعليق صور الآلهة على ألإنسان يُعنى به جعل ألإنسان ألمخلوق على صورة ألآلهة)
(....) في هيئة ألإنسان (....)

تسربت العناصر الرئيسية لهده الاسطورة الى معظم اساطير الشعوب المجاورة. ففي الاساطير البابلية اللاحقة يتم خلق الإنسان من الطين المعجون بدم ولحم إحدى ألآلهة وفي أسطورة بابلية أخرى يتم الخلق بإستخدام دماء آلهة أللامجا (آلهة الحرِف ومن صغار ألآلهة) بدون طين ويُفرَض على ألإنسان حمل عبء العمل ، ويتم ألخلق من قبل آلهة الأمومة (مامي) أو كما تدعى أيضا (ننماخ) و (ننرساخ) أو(نتو) وهي الام الكبرى، وهي ايضا ألارض والتربة الخصبة،.
وفي سفر التكوين من التوراة، نجد إله اليهود يهوه، يقوم بخلق الانسان من طين، بعد انتهائه من خلق العالم، ويجعله على شاكلته:
( وجبل ألإله آدم ترابا من ألأرض، ونفخ في انفه نسمة الحياة، فصار آدم نفسا حية).....العهد القديم-سفر التكوين- الاصحاح الثاني.
ورغم ان الهدف الدي يقدمه النص التوراتي لخلق الانسان هو السيطرة على ( سمك البحر، وطير السماء، وعلى البهائم، وعلى كل الارض، وعلى جميع الدابات التي تدب على الارض)...... العهد القديم-سفر التكوين- الاصحاح الاول، إلا انه يعود فيفرض عليه عبء العمل، تماما كالنص السومري:
( لأنك سمعت لقول امرأتك وأكلت من الشجرة، التي اوصيتك قائلا لا تأكل منها. ملعونة الارض بسببك. بالتعب تأكل منها كل ايام حياتك.... بعرق وجهك تأكل خبزا حتى تعود الى الارض التي أُخِدتَ منها. لانّك من تراب والى التراب تعود)...... العهد القديم-سفر التكوين- الاصحاح الثالث.
وفي الاساطير المصرية نجد ترددا لنفس الفكرة، وكذلك الامر في الاساطير الاغريقية، التي تعزو لبرومثيوس خلق الانسان. فقد قام برومثيوس بخلق الانسان من تراب وماء، وعندما استوى الانسان قائما، نفخت الآلهة أثينا فيه الروح، ثم راح برومثيوس بعد ذلك يزوّد الانسان بالوسائل التي تُعينه على البقاء والاستمرار، فسرق له النار الالهية من السماء، ضد رغبة كبير الالهة زيوس، وافشى له سرّها وكيفية توليدها واستخدامها، فنال بذلك غضب زيوس وعقابه.
فإدا تركنا اساطير الشعوب المتحضرة، نجد ان فكرة الخلق من طين ترد في اساطير الشعوب البدئية. تقول اسطورة افريقية:
أنّ الإله الخالق قد اخذ حفنة من طين شكلّها على هيئة انسان، ثم تركها في بركة مليئة بماء البحر مدة سبعة ايام، وفي اليوم الثامن رفعها فكانت بشرا سويا.
وفي اسطورة من الفلبين يقوم الاله الخالق بجبل حفنة من الطين على هيئة انسان، ويضعها في الفرن، ولكنه يسهو عنها فتسوَد، وهذا هو اصل الانسان الاسود، ثم يضع اخرى ويخرجها قبل اوانها، فهذا هو اصل الانسان الابيض، وفي المرة الثالثة يأخذ الطين كفايته من النار فيخرج الإنسان الفليبيني، ذو اللون البرونزي.
وفي اسطورة هندية امريكية نجد ايضا التكوين الطيني ونفخة الحياة التي تهب الشكل الجامد روحه وحركته.
هدا ولا يزوّدنا العلم الحديث بنظرية او حقيقة تثبت علاقة جسم الانسان بتراب الارض، ولكنه يقول لنا أنّ العناصر المكونة لجسم الانسان هي نفس العناصر الموجودة في التراب.
وأخيرا يثبت القرآن الكريم خلق الانسان من التراب في اكثر من موضع:
( خلق الانسان من صلصال كالفخار، وخلق الجان من مارج من نار )...... سورة الرحمن، الآية 13 و 14.
( قال ما منعك الا تسجد إذ امرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين )...... سورة الاعراف، ألآية 11.

مصادر البحث:
ألتوراة
ألقرآن
مغامرة العقل الأولى...... فراس السوّاح