بيان صادر عن كتلة تحرير المرأة الاطار النسوي لجبهة التحرير الفلسطينية بمناسبة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي

2018 / 3 / 7

بيان صادر عن كتلة تحرير المرأة الاطار النسوي لجبهة التحرير الفلسطينية
بمناسبة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي
أيتها المكافحات المناضلات في عموم الوطن واللجوء
أيتها العاملات الواقفات خلف متراس الكرامة والحرية
بمناسبة اليوم العالمي للمرأة تتقدم كتلة تحرير المرأة الاطار النسوي لجبهة التحرير الفلسطينية بتحياتها الخالصة لجميع النساء الفلسطينيات والعربيات ونساء العالم اللواتي يناضلن من اجل الكرامة والحرية والمساواة .
يأتي الثامن من آذار لهذا العام في ظل اشتداد الهجمة الامريكية الصهيونية عبر مختلف اشكال الممارسات العنصرية الهادفه لطمس الهوية الفلسطينية وخاصة قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال واصدار القوانيين التعسفية الصهيونية التي تستهدف الارض والانسان ، في ظل تصاعد حملات الاستيطان الكولونيالي وتهويد القدس واستمرار حصار غزة اضافة الى سياسة الاعتقالات التعسفية والتنكيل بالأسيرات والأسرى داخل سجون البطش والقمع الصهيوني عبر سياسات العزل الانفرادي والاعتقالات الإدارية التعسفية وغيرها، في محاولات محمومة لتقويض القضية الفلسطينية وعزلها عن عمقها ومحيطها العربي، وعبر ممارسة سياسات التمويه والخداع وتغيير الوقائع على الأرض، والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني الثابته والغير قابله للتصرف، والمتمثله في حق العودة، و تقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .
وامام كل المخاطر شهد العام المنصرم خطوة ملحوظة نحو تفعيل ملف القضية الفلسطينية من خلال السير باتجاه تدويلها، وطرح المسالة الفلسطينية على مجلس الامن، الامرالذي قوبل بتعنت الإدارة الأميركية وتهديداتها تعبيرا عن انحيازها التام للاحتلال وتحالفها الاستراتيجي معه، مما يؤكد فشل الرهانات على الدور الأميركي،الذي يسعى لتحقيق مصالح العدو على حساب حقوق شعبنا، مما يقضي بضرورة الإسراع يتوحيد الصف الفلسطيني وانجاز الوحدة الوطنية ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية وتفعيل مؤسساتها ، والعمل على انجاز استراتيجية وطنية موحدة لمواجهة الاحتلال .
لقد واصلت المرأة الفلسطينية في الوطن والشتات نضالها المتعدد الأشكال، كشريكة في الهم الوطني، ولا زالت تتحمل قسطها من هذا النضال بكل جرأة واقدام، مقدمة الشهيدات والاسيرات وها هي الطفلة الشابة عهد التميمي، تكتب صفحة مشرقة جديدة في سفر نضال المرأة الفلسطينية، كما اخواتها الذن يتقدمن صفوفنا وكافة الاسرى والاسيرات.
ان المرأة الفلسطينية وهي تواصل نضالها وكفاحها من اجل حرية شعبها ووطنها، تعمل جاهدة من اجل حقوقها المتساوية، ومن اجل شراكتها الحقيقية في صنع القرار الفلسطيني، وهي تناضل من اجل رفع الظلم الواقع عليها في مجتمعنا الذي لا زال ينكر في كثير من الاحيان والمواقف هذه الحقوق ، مما يقتضي تعميق وحدة الحركة النسوية الفلسطينية، وتفعيل دورها في الدفاع عن حقوق النساء المهمشات والفقيرات والأسر الفقيرة والأطفال، في مواجهة سياسات الإفقار .
ان كتلة تحرير المرأة تؤكد على ضرورة تفعيل الحركة النسوية القادرة على رص الصفوف والمواجهة الموحدة للمضي قدما في معركة الدفاع عن الارض والهوية، ضد الغطرسة الصهيونية وتوحش قطعان المستوطنين ومواجهة الالمشاريع الامريكية وصفقة القرن ، للمضي قدماً في حماية الارض والانسان وتدعيم صمود النساء والأسر الفلسطينية .
ـ كل التحية لنضالات النساء العربيات المناضلات من أجل حقوقهن وحقوق شعوبهن
ـ عاش التضامن النسائي العالمي في وجه كافة أشكال الاضطهاد والاستغلال
ـ المجد والخلود لشهيدات وشهداء شعبنا
ـ الحرية لأسرانا وأسيراتنا
كتلة تحرير المرأة
الاطار النسوي لجبهة التحرير الفلسطينية
في 8 / 3 / 2018


مرسلة من قبل : الاعلام
المصدر : جبهة التحرير الفلسطينية
Add news | News Center

غلق