وفد الديمقراطية يلتقي رئيس الحركة الكوبية من اجل السلام

2018 / 2 / 8

• الجانب الكوبي: قرار ترامب بشأن القدس تشجيع للعدوان الاسرائيلي
• فهد سليمان: مع أوسع أشكال التنسيق بيننا وبينكم ضد التدخلات الأميركية في منطقتنا وعموم أصقاع العالم
عقد وفد الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين لقاء مع رئيس الحركة الكوبية من اجل السلام الرفيق سيلفيو بلاتيرو، في مقر الحركة المركزي في هافانا. تراس وفد الجبهة الرفيق فهد سليملن نائب الامين العام للجبهة وضم الرفاق أبو بشار عضو المكتب السياسي ووليد ابو خرج عضو اللجنة المركزية وممثل الجبهة في كوبا.
الرفيق بلاتيرو قدم شرحا تاريخيا عن نضال الحركة ومساهماتها الدولية منذ ما يزيد عن نصف قرن في إطار مواجهة الحروب والقواعد العسكرية والأسلحة النووية والتدخلات في الشؤون الوطنية للبلدان النامية، وأضاف أن الحركة الكوبية للسلام تقيم ندوة دولية كل عامين بالقرب من غوانتانامو وبمشاركة وفود من العديد من الدول للتنديد بالاحتلال الامريكي لهذه القطعة من الأراضي الكوبية وتحويلها قاعدة أمريكية عسكرية.
الرفيق بلاتيرو اشار الى التضامن المبدأي للحركة مع حقوق ونضال الشعب الفلسطيني، وندد بالقرار الامريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل باعتباره قرارا لا أخلاقيا وباطلاً قانونيا ويشجع الاحتلال الاسرائيلي على التمادي في سياساته العدوانية ضد الشعب والارض الفلسطينية.
الرفيق فهد سليمان شكر الحركة الكوبية من أجل السلام لدورها وجهودها لإحلال الاستقرار والسلم العالميين، وأثنى على دور الحركة في الدفاع عن سيادة شعوب العالم ورفض القواعد العسكرية.
تناول الاوضاع العربية وقدم شرحا حول التدخلات الامريكية في شؤونها وزرعها بالقواعد العسكرية التي من شانها سلب سيادة هذه الشعوب وتغذية الصراعات والحروب في المنطقة، وقال ان اسرائيل تمثل بحد ذاتها اكبر قاعدة ارتكاز للامبريالية في الشرق الاوسط، وشدد على اهمية التنسيق المشترك للتحرك على اوسع نطاق ضد هذه التدخلات في منطقتنا وافريقيا وأميركا اللاتينية بشكل عام.
الرفيق فهد تناول الاوضاع الفلسطينية و«ارتفاع وتيرة الإعتداءات الإسرائيلية من قتل وتدمير واعتقالات وسلب للأراضي من قبل حكومة يمينية اسرائيلية متطرفة مدعومة من الولايات المتحدة، التي اقدمت على خطوة غير مسبوقة بالاعتداء على شعبنا حين اعلن الرئيس الامريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل».
وختم الرفيق فهد سليمان مؤكداً على ان لا خيار أمام الشعب الفلسطيني سوى المقاومة حتى تحقيق الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الى ديارهم حسب القرار الاممي 194.
الاعلام المركزي
8/2/2018


المصدر : الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
Add news | News Center

غلق